mardi 8 avril 2014

Training day for Imagine Cup 2014

Sunday, 6th of April 2014, was a great training day that I spent with Tunisian smart candidates for Imagine Cup Tunisian Final. I had the previlege to train them for the second year to reach a high level of effective presentation skills. They will be asked to deliver an 8 minutes english presentation in Team to defend their projects. This year Microsoft Tunisia will make more impact by enlarging the audience during the final session. Candidates were really involved to win the 2014 final.Selected projects were really interesting. Happy to see this energy! Good luck guys ! Hope to see  the most  brilliant team in Qatar for the Arab Semi Final and why not a Tunisian Team in Seattle during the Imagine cup 2014 world final wich will be hosted in Microsoft HQ USA.


continue reading "Training day for Imagine Cup 2014"

mercredi 2 avril 2014

La propriété intellectuelle des « Titres » des modules de formation

Une question qui se pose : est ce que la propriété intellectuelle d’un module de formation est importante pour vous ? Personnellement, je considère que le titre du module, son contenu, les diapositives et tous les documents du module est la propriété personnelle du formateur concepteur. Pourquoi je le considère comme cela ? Voilà l’explication :

Commençons par le titre du module : un formateur concepteur fournit certainement un effort énorme en créant un module de formation. Mais, créer un titre innovant et attractif est encore plus difficile. C’est un brainstorming individuel pour trouver un titre qui accroche, vendeur et qui n’a jamais été utilisé auparavant. C’est comme un écrivain qui développe le contenu d’un ouvrage en quelques mois ou peut être  quelques années de sa vie mais entre temps il pense au titre. Il peut le changer plusieurs fois le long du parcours pour aboutir enfin à un titre final. A la JCI, rares sont les formateurs concepteurs qui ont atteint les grades NG, IG ou ITF après avoir conçu et déposé leurs modules de formations à JCI Training. Ceci était dans l’ancien régime, n’empêche beaucoup d’entre eux continuent à travailler dur pour concevoir de nouveaux modules innovants et impactant. Mes mentors m’ont appris quelques étiquettes pour pouvoir se retrouver dans ce monde de formation. Personnellement, je n’ose pas demander les modules des autres formateurs sauf s’ils déclarent officiellement que ces modules sont publics et libres. C'est-à-dire n’importe quel formateur pourrait utiliser les diapositives et les documents en toute liberté tout en conservant le « copyright » en citant le formateur concepteur. Par contre, pour un formateur, généralement un ou deux modules uniquement de sa bibliothèque personnelle sont libres mais les autres ne le sont pas. Je n’ose pas le demander parce que je  connais  le travail énorme qu’il y a derrière pour pouvoir donner naissance à un module correct et cohérent sur le plan apprentissage. Enfin, c’est comme désarmer un guerrier. N’oubliant pas que 2013 était  l’année de la propriété intellectuelle. Enfin, je dirai que le plagiat ne mène à rien ! Se lancer dans ce circuit avec telles pratiques donnera naissance à un formateur « imitation » et l’auditoire distingue bel et bien entre le vrai et le faux.  


PS : J’écris cet article parce que je viens de découvrir qu’on utilise un titre de mes formations sans mon accord personnel. Je suis très triste et déçu de voir ce genre de pratique. Je sais très bien que je n’ai aucun pouvoir de changer les choses mais je considère ceci comme un sujet très délicat sur le plan éthique et respect de l’effort de l’autre. 

Copyright Fares BEN SOUILAH 
continue reading "La propriété intellectuelle des « Titres » des modules de formation"

عندما يصبح "بوتليس" سلطان التدريب

في برنامج التاسعة سبور، تدخل الكابتن خالد حسني ليقول" الكرة التونسية منذ سنوات بارك عليها بوتليس..." فقلت هل يعتقد الكابتن أن بوتليس موجود فقط في الكرة بل هو منا و إلينا و هذا المقال يفسر الظاهرة...
منذ الصغر, أسمع الناس يتحدثون عن "بوتليس". كنت أعتقد أنه من عائلة "البوسعدية" لكن شتان بين هذا و ذاك. بحثت عن تفسير "البوتليس" فوجدته نوع من شلل النوم. حسب المعجم يسمى أيضا "جاثوم النوم" من جثم يجثم جثوما و هذا هو التفسير العلمي:
......................................................................................................
عدم المقدرة على تحريك الجسم أو احد أعضائه في بداية النوم أو عند الاستيقاظ
كما يمكن إن يصاحبه هلوسات مخيفة.
تستغرق أعراض شلل النوم من ثوان الى عدة دقائق ، و خلالها يحاول بعض المرضى طلب المساعدة او حتى البكاء ، لكن دون جدوى ، و تختفي الاعراض مع مرور الوقت او عندما يلامس احد المريض او عند حدوث ضجيج.
وقد اظهرت الدراسات بأن 2% من الناس يتعرضون لشلل النوم على الاقل مرة في الشهر ، وقد يصيب هذا المرض المرء في أي عمر ، و يتعرض 12% من الناس لهذه الاعراض لأول مرة خلال الطفولة.

هناك تفسير آخر غير علمي و هو أنه يظن بعض المصابين بشلل النوم أن ساعة الموت قد حانت ، و بعضهم الآخر يعتقد أن هنالك جنّي يضغط على صدره.
الغريب في الأمر أن هذا الجني موجود في عالم التدريب "الكوشينغ" و قد صادف أن إلتقيته منذ سنوات. أود أن أصفه لكم لعلكم تتعرفونه و النصيحة هنا حاول أن تنفذ بجلدك. "بوتليس التدريب" هو إبن عم "بوتليس" لا محالة ، من عشاق السهر لإقلاق راحة المتدربين النائمين. عيون لا تنام لا من أجل إسعاد الآخرين و إنما حتى تنسى عيون المتدربين مذاق النوم. عندما تخل قاعة التدريب, تستقبل بإبتسامة صفراوية مقيتة  تقول لك " أتيت من أجل ساعتين و لكن لا تعرف متى تغادر القاعة." و هذا عادي جدا، لأن "البوتليس" أو "البوغطاط" كما يسمى في المغرب الشقيق يجثم على صدر الإنسان و يشل حركته و لا يتركه في حال سبيله إلا بعد عناء شديد. فن السيطرة و تحريك الناس و التلاعب بهم هو من الفنون التي يتقنها هذا الكائن الغريب. نعود لقاعة التدريب و كيف تعلم أن فيها البوتليس. بعد الإبتسامة الجميلة التي تعطيك أملا في الحياة يرمقك سلطان التدريب بنظرة حادة تشبه نظرة أدهم صبري رجل المخابرات المصري "رجل المستحيل"  عندما يواجه رجال مخابرات الموساد الإسرائيلي. لعلكم تعرفتم هذه النظرة الرقيقة المليئة بالدفء و الحنان. بعد هذا الإستقبال الفخم حان موعد التعارف  فيسحب البوتليس (و من الآن أسحب الظفرين لأن البوتليس  أصبح من العائلة) مسدسه و يوجهه نحو المتدربين ليتكلم كل منهم تحت تهديد السبابة. هذا الإصبع السحري الذي يستعمله البوتليس لإسناد الكلمة  للمتدرب  سميت السبابة لأنها تستعمل للتهديد و الترهيب و السب و الشتم. أحلى هدية للمتدرب. بعد التعارف، تبدأ المعاناة و يبدأ الدرس... هو درس لتلقينهم درسا أن المدرب هو أقوى إنسان في القاعة...هو أوسعهم ثقافة... هو معلم المعلمين...
الخطير في الأمر أن المتدربون بدأ شعورهم بالضغط و لكن لا أحد يتكلم خوفا من البوليس... عفوا البوتليس... و لو أنه "البوليس" أرحم علينا من البوتليس...
البوتليس تونسي مائة بالمائة لذا فإنه لا يعنيه المتدرب الفرنكوفوني أو الأنغلوفوني فيتكلم لساعات بالعامية لعلها تصبح لغة رسمية. الفرنكفوني أو الأنغلوفوني يشعر أكثر بالضغط لأن سلطان التدريب هو الذي يقرر مصيره و في نفس الوقت لا يقدر أن يصيح "فري كوشينغ فري كوشينغ فري كوشيغ..."
عندما تسأل البوتليس "متى ينتهي العذاب؟" يرد عليك غير مبال "لا أدري..." سلطان التدريب لا يدري متى ينتهي التعذيب فهل من مجيب؟
أخيرا و ليس آخرا لم أتعود ن أرى الناس تنساق إلى البوتليس بإختيارها و هذا حالنا الآن في تونس. لكن فهمت أن بوتليس يخدر أصحاب النفوس الضعيفة و يحاول تدمير الذين لا يقدر على مواجهتهم. لكن هيهات فبوتليس هذا سيبقى يرتع في الظلام الدامس لأن التدريب الحقيقي في وضح النهار و أمام أصحاب القامات و المقامات... هناك من يحبذ المستنقعات و هناك من يحب المحيطات و ما وراءها...
أتمنى يوما ما أن يتعرف المتدربون على الموديل الحقيقي لمعنى الكوشينغ و يفهمون أن التعليم بعيد كل البعد على التدريب. أن المدرب الحقيقي يتمنى رؤية المتدربين أفضل منه. إذا إعتبرنا أن المدرب هو السماء و متدربيه هم النجوم، كلما ساعدهم على تخطي العقبات إزداد لمعانهم عندها ينظر الإنسان و يقول "ما أجمل السماء اليلة مليئة بالنجوم" و عندما تصبح السماء مضيئة يختفي البوتليس لأنه يحبذ الظلام الحالك ليقوم بمهامه المجيدة...

ملاحظة مهمة: هذا المقال و شخصياته من وحي الخيال و كل تشابه في الأسماء مع بعض الشخصيات هو من محض الصدفة ....

كل الحقوق محفوظة- فارس بن صويلح


continue reading "عندما يصبح "بوتليس" سلطان التدريب"